FXMAROC | CRYPTO ، أخبار و مشاريع العملات الرقمية ، تحليلات ، توصيات رؤساء منصة العملات الرقمية التابعة لبنك “Citi” يعلنون انسحابهم من المشروع

رؤساء منصة العملات الرقمية التابعة لبنك “Citi” يعلنون انسحابهم من المشروع

أعلن كل من “جريج جيراسول” و”أليكس كريتي”، اللذان كانا يقودان مجموعة الأصول الرقمية التي تم إطلاقها مؤخرا لشركة “Citi” العملاقة في “وول ستريت”، مغادرة الشركة.

الاستقالة والاستعداد لإنشاء شركة ناشئة خاصة:

وفقا لمنشور “كريتي” على “لينكد إن” فإن الثنائي جاهز تماما لإنشاء شركة ناشئة خاصة بهما في مجال البلوكشين ومساحة العملات الرقمية.

ومما جاء في منشور “كريتي”:

منذ أكثر من خمس سنوات، أدى اهتمامي الشخصي وما تلاه من كتابات حول الأصول الرقمية المدعمة بالبلوكشين إلى شبكة مذهلة من الزملاء عبر شركات Citi والشركات الخارجية والعملاء المهتمين، وفي هذا الوقت سأستفيد من تحد جديد بشكل احترافي من خلال إنشاء شركة جديدة في هذا المجال.

كما قال المدير التنفيذي السابق في “Citi” إنه يؤمن بأهمية العملات الرقمية وذكر أن القطاع سيستمر في النمو في أسواق رأس المال العالمية وتشكيل نماذج أعمال جديدة.

وأضاف أنه متحمس للمساعدة في نضوج هذا السوق.

بغض النظر عن “غيراسول” و”كريتي”، كان العديد من التنفيذيين السابقين في”Citi” قد تركوا الشركة سابقا لمتابعة مجال العملات الرقمية.

أسس “مات زانغ” الرئيس السابق للمنتجات في”Citi”منصة استثمار تركز على الكريبتو تسمى “Hivemind” مخصصة لتقنية البلوكشين وشركات الكريبتو والنظام البيئي للعملات الرقمية.

بالإضافة إلى ذلك، أعلن “كريستوفر بيركنز” المخضرم في “Citi” ترك الشركة بعد ما يقرب من 13 عام للانضمام إلى صندوق استثمار كريبتو مقره نيويورك “CoinFund” كرئيس وشريك إداري.

شركة Citi والعملات الرقمية المشفرة:

اقتحمت شركة “Citi” مجال العملات المشفرة في يونيو 2021 بعد الإعلان عن إطلاق وحدة أعمال جديدة مخصصة للعملات المشفرة والبلوكشين.

ستصبح المبادرة التي يطلق عليها اسم مجموعة الأصول الرقمية جزءا من قسم إدارة الثروات في الشركة.

وقد كُلف سابقا “أليكس كريت” و”جريج جيراسول” بقيادة أحدث وحدة لتطوير المنتجات والعمل عن كثب مع شركاء “Citi” الوظيفيين وفريق إدارة استثمارات “Citi” و “Capital Markets” الأوسع نطاقا.

بعد خمسة أشهر، كشفت “Citi” عن خطط لتنمية فريق الأصول الرقمية لديها من خلال ضم 100 موظف جديد.

كان الهدف الرئيسي من وراء هذه الخطوة هو التعامل مع أصحاب المصلحة الداخليين والخارجيين المهمين بما في ذلك العملاء والشركات الناشئة والمنظمين.

 

أترك تعليقا

أحدث أقدم