استطلاع: أكثر من نصف المستجوبين يرغبون في شراء السلع بالعملات الرقمية المشفرة

 

أفاد استطلاع حديث أن ما يقرب من 60 ٪ من المشاركين على استعداد لاستخدام العملات الرقمية كوسيلة للدفع مقابل السلع والخدمات.

بالإضافة إلى ذلك، دخل ثلثي المستجوبين بالفعل سوق العملات المشفرة مع خطط لاستخدام العملات الرقمية في المعاملات.

الدفع الرقمي: الكريبتو أفضل من بطاقات الائتمان

استطلعت المنصة التفاعلية للخدمات المالية  “PYMNTS.com” بالشراكة مع مزود خدمة الدفع بالبيتكوين “BitPay” أكثر من 8000 مستهلك أمريكي لتحديد شعورهم حيال استخدام العملات المشفرة كوسيلة للدفع مقابل المشتريات اليومية.

أجاب ما يقرب من 60 ٪ من المستجوبين أنهم يرغبون في شراء سلع وخدمات على أساس يومي باستخدام البيتكوين أو الايثيريوم أو أي عملة مشفرة أخرى.

ومن المثير للاهتمام، أن 75٪ من حاملي العملات المشفرة قاموا بشراء عملاتهم الرقمية حتى يتمكنوا لاحقا من استخدامها في المعاملات.

في استطلاع مماثل العام الماضي، كشف أن ما نسبته 32٪ اشتروا عملات رقمية خوف من فقدان فرصة الاستثمار فيها (FOMO)، بينما ارتفع هذا الرقم هذا العام إلى 53٪.

بالإضافة إلى ذلك، قال 59٪ من المستهلكين غير الحاملين للعملات المشفرة إنهم يخططون لشراء بعضها واستخدامها لإجراء عمليات شراء في المستقبل.

أوضح الاستطلاع أن السبب الرئيسي الذي يجعل الناس مهتمين جدا بمدفوعات العملات المشفرة هو أنهم يستطيعون توفير المزيد من الخصوصية والأمان أكثر من عمليات الشراء باستخدام بطاقات الائتمان التقليدية.

ومن المثير للاهتمام، أن 30٪ وافقوا على أن استخدام العملات الرقمية مثل هذا الخيار سيجعلهم ينفقون المزيد من الأموال.

ومع ذلك، يحتاج غير المالكين إلى تحسين معرفتهم بفئة العملات المشفرة.

وفقا للإحصائيات، أقر 75٪ بأنهم لم يدخلوا سوق الكريبتو لأنهم لا يعرفون ما يكفي عن العملات المشفرة، وكيفية الحصول عليها، أو الآثار الضريبية المترتبة عليها.

ما نسبته 40٪ يريدون استخدام الكريبتو للشراء في المستقبل:

وفقا لإستطلاع آخر أجرته “ماستركارد”، تسببت جائحة كورونا في زيادة استخدام العملات المشفرة.

حيث أجاب 40٪ أنهم على استعداد لاستخدام العملات الرقمية كوسيلة للدفع في الأشهر الـ 12 المقبلة.

من المتوقع إلى حد ما، أن الأجيال الشابة كانت أكثر انفتاحا على العملات الرقمية، حيث جاء في تقرير “ماستركارد”:

يشارك جيل الألفية على مستوى العالم وبشكل خاص في الشرق الأوسط وإفريقيا في محادثات العملات المشفرة، حيث وافق أكثر من نصفهم (67٪) على أنهم أكثر انفتاحا على استخدام العملة المشفرة عما كانوا عليه قبل عام.

بالإضافة إلى ذلك، يهتم 77٪ من جيل الألفية بمعرفة المزيد عن العملات المشفرة، بينما يوافق 75٪ على أنهم سيستخدمون العملة المشفرة إذا فهموها بشكل أفضل.

ووفقا للاستطلاع محور مقالنا، فإن البيتكوين هي الأصل الرقمي الأكثر شيوعا، ولكن أظهر العديد من المستخدمين معرفة جيدة ببعض العملات الرقمية البديلة أيضا.

ليست هناك تعليقات