اليورو والين الياباني يتصدران العملات الخاسرة خلال اليوم

 

اليورو والين الياباني يتصدران العملات الخاسرة خلال اليوم© Reuters. اليورو والين الياباني يتصدران العملات الخاسرة خلال اليوم

 بعد صدور العديد من البيانات الاقتصادية السلبية في منطقة اليورو، تراجع اليورو بقوة خلال اليوم ليتصدر العملات الأكثر تراجعا خلال التداولات، وتبعه كل من الين اليابان والدولار الاسترالي والفرنك السويسري. على الجانب الآخر، نجح الدولار الأمريكي في تصدر العملات الأكثر ارتفاعا اليوم، يليه كل من الدولار الكندي والدولار النيوزلندي والجنيه الإسترليني خلال تداولات اليوم.

اليورو

على مدار الأسبوع الجاري، صدرت العديد من البيانات الاقتصادية السلبية في منطقة اليورو، كان أهمها بيانات القطاع الخدمي التي جاءت دون توقعات الأسواق خلال يوليو الماضي في معظم دول منطقة اليورو. ومع استمرار الإعلان عن المزيد من البيانات الاقتصادية السلبية خلال اليوم، سجل اليورو الأداء الأسوأ بين العملات حيث تراجع بنسبة 1.17% واحتل المرتبة الأولى بين العملات الأكثر انخفاضا اليوم.

فقد أثقلت البيانات الاقتصادية الصادرة في ألمانيا صباح اليوم على تحركات العملة، باعتبار ألمانيا الاقتصاد الأكبر في منطقة اليورو. ووفقا للبيانات مكتب الإحصاء في ألمانيا، فقد تراجع مؤشر الإنتاج الصناعي خلال يونيو الماضي بأسوأ من المتوقع بعد أن سجل انخفاض بنسبة 1.3%، بينما أشارت التوقعات إلى ارتفاع المؤشر بنسبة 0.6%، الأمر الذي يعكس ضعف النشاط الصناعي في ألمانيا، وانعكس ذلك بصورة سلبية على تحركات اليورو.

الين الياباني

يواصل الين الياباني خسائر منذ بداية الأسبوع حيث انخفض بنسبة 0.99% خلال تداولات اليوم الجمعة مقارنة بالعملات الأخرى. وتزامن هذا التراجع في الين الياباني اليوم مع تحسن شهية المخاطرة في الأسواق في أعقاب البيانات الأمريكية التي أظهرت تحسن قوي في سوق العمل الأمريكي، أكبر اقتصاد في العالم.

كذلك، ساهمت تطورات فيروس كورونا في الضغط على الين الياباني على مدار الأسبوع مع تسارع وتيرة إصابات كورونا داخل مختلف المدن والمخاوف من تدهور الوضع الصحي بشكل أكبر خلال الفترة المقبلة.

الدولار الاسترالي

كانت المرتبة الثالثة بين العملات الأكثر تراجعا اليوم من نصيب الدولار الاسترالي الذي انخفض بحواي 0.81% مقارنة بالعملات الأخرى. وعلى الرغم من غياب البيانات الاقتصادية المهمة خلال اليوم، فقد صدر صباحا ملخص السياسة النقدية للبنك الاحتياطي الاسترالي، والذي أظهر تباطؤ التعافي الاقتصادي في البلاد بصورة ملحوظة خلال الربع الثالث من العام الجاري بسبب كورونا.

الفرنك السويسري

كما هو الحال بالنسبة للين الياباني، فقد تراجع الفرنك السويسري بحوالي 0.78% ليحتل المرتبة الرابعة بين العملات الأكثر تراجعا. فمع تحسن شهية المخاطرة في الأسواق بسبب إيجابية بيانات سوق العمل الأمريكي، تراجع الملاذات الآمنة، التي يلجأ إليها المستثمرون في حالة تقلبات الأسواق، بقوة بما في ذلك الفرنك السويسري والين الياباني.

ليست هناك تعليقات