استطلاع جديد: استخدام العملات الرقمية في تركيا زاد بمقدار 11 ضعفا في عام واحد

 تركيا

وفقا لاستطلاع جديد أجرته “Paribu” منصة تداول العملات الرقمية التركية، نمت قاعدة مستخدمي العملات الرقمية في تركيا أكثر من 11 مرة خلال العام الماضي.

تم إجراء “استبيان الوعي بالعملات الرقمية وإدراكها لعام 2021″ بواسطة ” Akademetre Research”، وكشف عن تصورات وسلوكيات المواطنين الأتراك تجاه البيتكوين والعملات الرقمية الأخرى. تم الانتهاء من المسح الأول في عام 2020.

كان الاكتشاف الهام لأبحاث العام الماضي هو أن 0.7٪ فقط من أكثر من 6000 شاركوا في الاستبيان قاموا بتداول العملات الرقمية بشكل ما. علاوة على ذلك، 84٪ من المشاركين لم يسمعوا قط بالبيتكوين أو غيرها من العملات الرقمية من قبل. تناقضت هذه النتائج مع التقارير السابقة التي زعمت أن خُمس السكان الأتراك تعرضوا للعملات الرقمية.

ومع ذلك، فقد أظهر هذا العام قفزة كبيرة من حيث استخدام العملة الرقمية في تركيا. من بين حوالي 1400 مشارك، قال 7.7 ٪ إنهم تداولوا البيتكوين أو غيرها من العملات الرقمية، مما يمثل قفزة 11 مرة في مستخدمي العملات الرقمية مقارنة بالعام الماضي.

وفقا للاستطلاع، أصبح 11 ٪ من المشاركين الذين لديهم معرفة بالعملات الرقمية مستخدمين نشطين للعملات الرقمية. بصفتها منصة العملات الرقمية الرئيسية في الدولة، تعكس “Paribu” سرعة التبني من خلال عدد المستخدمين، الذي نما من 600000 إلى أكثر من 4 ملايين في غضون عام.

تعتبر الأرباح المرتفعة (60٪) والفضول (37٪) من الدوافع الأساسية للمواطنين الأتراك لاستخدام العملات الرقمية. ما يقرب من واحد من كل أربعة مشاركين استخدم العملة الرقمية لأنها تعتمد على التكنولوجيا. من ناحية أخرى، لا تُترجم الزيادة في استخدام العملات الرقمية إلى معرفة بلوكشين، حيث أظهر الاستطلاع أن 80٪ من المشاركين الذين يعرفون عن العملات الرقمية لم يسمعوا أبدا عن تقنية البلوكشين.

وتعليقا على النتائج، قال ياسين أورال، الرئيس التنفيذي لشركة ” Paribu”، إن تحركات أسعار السوق وأنشطة التبادلات التسويقية عززت الوعي بالعملات الرقمية في تركيا.

وأشار إلى أن بعض إجراءات البورصات المحلية التي استفادت من المستخدمين أثرت بشكل سلبي على نتائج الاستطلاع، مضيفًا أن “الثقة في العملات الرقمية آخذة في الازدياد، لكن هذا البحث يوضح لنا مرة أخرى أننا بحاجة إلى لوائح واضحة لإنشاء ثقة كاملة لقاعدة المستخدمين”.

إرسال تعليق

0 تعليقات