رئيسة البنك المركزي الروسي تحذر من العملات المشفرة وتصف الاستثمار فيها بأنه الأكثر خطورة

 رئيسة البنك المركزي الروسي تحذر من العملات المشفرة وتصف الاستثمار فيها بأنه الأكثر خطورة

أصدرت “الفيرا نابيولينا” رئيسة البنك المركزي الروسي ملاحظة تحذيرية للمستثمرين في الكريبتو تخبرهم بضرورة أخذ مخاطر سوق العملات المشفرة بعين الاعتبار .

حيث ترى “الفيرا” أن العملات الرقمية شديدة التقلب، ونبهت المستثمرين بضرورة توخي الحذر من الخسائر المروعة.

رئيسة البنك المركزي الروسي تحذر من العملات المشفرة:

شاركت رئيسة البنك المركزي الروسي، “إلفيرا نابيولينا”، موقفها بشأن ما إذا كان يجب على الناس دخول سوق العملات الرقمية وذلك خلال مقابلة مع صحيفة “كومسومولسكايا برافدا” المحلية، حيث توقعت أن الاستثمار في العملات الرقمية أكثر خطورة من أي استثمار آخر، وأضافت:

المضاربة بالعملات المشفرة هي بالتأكيد أخطر الاستراتيجيات على الإطلاق.

لا يقدم البنك المركزي المشورة أبدا حول أين يمكن الاستثمار، ولكن في هذه الحالة بالذات، فإننا نحذر من الاستثمار في الكريبتو.

وأشارت أيضا إلى أن القضية الرئيسية في سوق الكريبتو هي سرعة تقلبه، حيث قد يخسر الناس مبالغ طائلة من الأموال بسبب ذلك.

من ناحية أخرى، دعمت “نابيولينا” الودائع المصرفية كخيار أفضل للمستثمرين للمشاركة واستثمار أموالهم.

واسترسلت موضحة:

من الضروري استكشاف المنتجات عن كثب وإلقاء نظرة فاحصة على الإعلانات، لا سيما عندما يتم إخبارك بعدم وجود مخاطر، في حين أن العائدات مرتفعة، الاستثمار الحقيقي لا يعمل بهذه الطريقة.

في السابق، عبرت مسؤولة البنك المركزي أن الأصول الافتراضية ستكون حتما مستقبل العالم المالي.

لكنها تعتقد وتقصد العملات الرقمية للبنك المركزي، وليس العملات المشفرة مثل البيتكوين.

حيث ترى بأن العملات الرقمية للبنك المركزي ستعمل تحت سيطرة الحكومة، وسوف يساوي الروبل الإلكتروني الواحد روبلا نقديا واحدا.

بنك روسيا يسبح عكس التيار:

يواصل البنك المركزي الروسي عملية مراكمة التعليقات السلبية على العملات المشفرة وأنظمة التداول.

سابقا صرح أحد أغنى الرجال الروس وهو “أوليغ ديريباسكا” وألقى باللوم على المؤسسة المالية في أن تحركاتها ليست مفيدة للأمة وتسير عكس التيار.

أضاف “ديريباسكا” بأن أن أكبر دولة من حيث مساحة اليابسة يجب أن تحذو حذو السلفادور وتضيف البيتكوين كطريقة دفع، حيث علق حول ذلك بالقول:

حتى السلفادور الفقيرة، أدركت الحاجة إلى العملات الرقمية واتخذت مسارا بسيطا، معترفة بعملة البيتكوين كوسيلة للدفع.

بالإضافة إلى ذلك، أوضح “ديريباسكا” حاجة روسيا إلى تنفيذ صفقات تجارية بشكل فعال مع بقية العالم وحث البنك المركزي على تبني أداة مالية حقيقية تمكن من الاستقلال في تسويات التجارة الخارجية.

ليست هناك تعليقات