بداية رحيل المعدنون… نقل 3 أطنان من منصات تعدين البيتكوين من الصين إلى الولايات المتحدة

 بداية رحيل المعدنون... نقل 3 أطنان من منصات تعدين البيتكوين من الصين إلى الولايات المتحدة

بعد أسابيع قليلة من بدء الصين حملتها القمعية على الصعيد الوطني لتعدين البيتكوين، أكدت التقارير الجديدة صدق التكهنات بأن بعض عمال تعدين البيتكوين سوف يتطلعون إلى الانتقال إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

وفقا لأحدث التقارير فإن عمليات الرحيل قد بدأت بالفعل حيث جرى نقل ثلاثة أطنان من آلات التعدين من “قوانغتشو” الصينية إلى “ماريلاند” بالولايات المتحدة الأمريكية.

رحيل المعدنون من الصين إلى الولايات المتحدة:

عززت الدولة الأكبر من حيث الكثافة السكانية من قبضتها على تعدين البيتكوين في مايو من هذا العام بعد أن كررت حظرها على العمل مع شركات الكريبتو.

تصاعد الموقف عندما أمرت الحكومة العديد من مؤسسات التعدين في مناطق متعددة بوقف عملياتها.

بشكل متوقع إلى حد ما، انخفض معدل تجزئة البيتكوين على الفور تقريبا، خاصة بعد إغلاق يوم الأحد في مقاطعة سيتشوان الصينية.

رأى بعض الخبراء في هذا فرصة للولايات المتحدة لجذب عمال تعدين البيتكوين الصينيين الذي يبحثون عن ملجأ لمعداتهم لمواصلة عملهم، والذي يبدو أنه اتجاه متزايد.

وفقا للصحفية “اونيس يون” في قناة CNBC، أكدت شركة لوجستية صينية في قوانغتشو أنها ستنقل ثلاثة أطنان من آلات تعدين البيتكوين إلى ولاية ماريلاند بالولايات المتحدة الأمريكية.

ومن المثير للاهتمام ، أن “ديفيد ماركوس”، المؤسس المشارك وعضو مجلس إدارة مشروع العملة الرقمية “Diem” التابع لفيسبوك، قدّم رأيه في الأمر من خلال وصف الحملة الصينية على تعدين البيتكوين بأنها “تطور عظيم” للعملة الرقمية البيتكوين.

ميامي ترحب بالمعدنين:

من الشخصيات البارزة الأخرى التي اعتبرت هجمات الصين فرصة حقيقية كان رئيس بلدية ميامي “فرانسيس سواريز”، الذي أوضح دعمه لعملة البيتكوين والعملات الرقمية الأخرى لعدة أشهر، والذي حث مؤخرا عمال التعدين على الانتقال إلى المدينة التي يشرف عليها.

بالإضافة إلى ذلك، أخبر “سواريز” بأن ميامي ستقدم لهم حوافز، بما في ذلك مناطق المؤسسات المخصصة للعملات المشفرة.

وستشمل مناطق ذات امتيازات ضريبية، وحوافز للبنية التحتية، ولوائح مرنة لتشجيع الاستثمارات.

وأكد سواريز أيضا أن عمال التعدين سيكونون قادرين على الاستفادة من انخفاض أسعار الكهرباء لأن المدينة ستزودهم بالطاقة النووية.

اعتبارا من الآن، لا تزال الفجوة بين الولايات المتحدة والصين فيما يتعلق بتجزئة البيتكوين كبيرة، لكنها قد تبدأ في الإغلاق في الأشهر التالية إذا انتقل المزيد من عمال التعدين بالفعل من الصين إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

إرسال تعليق

0 تعليقات