FXMAROC | CRYPTO ، أخبار و مشاريع العملات الرقمية ، تحليلات ، توصيات لماذا المستثمرون الأفراد مترددون تجاه سوق الكريبتو على الرغم من الدعم المؤسساتي الظاهر؟

لماذا المستثمرون الأفراد مترددون تجاه سوق الكريبتو على الرغم من الدعم المؤسساتي الظاهر؟

 

خلال الأسابيع القليلة الماضية، عاد المستثمرون المؤسسات إلى مجال العملات الرقمية المشفرة.

ومع ذلك، لا يزال دعم المستثمرون الأفراد في سوق العملات المشفرة مفقود حيث لا يزال أغلبهم مترددين بشأن المشاركة الجديدة في هذه المرحلة.

بعد الربع الثاني القاسي، ارتفعت أسعار البيتكوين والإيثريوم والعديد من العملات المشفرة الأخرى بشكل كبير خلال الـ 45 يوم الماضية.

بينما أعطت البيتكوين ارتفاعا صحيا بنسبة 25 ٪، ارتفعت العملات الرقمية البديلة مثل الايثيريوم وغيرها بنسب ما بين 80-100 ٪ في فترة قصيرة.

لعب الدفع المؤسساتي للعملات المشفرة دورا جزئيا في ارتفاع الأسعار الأخير.

على مدار الشهر الماضي، شهدنا بعض التطورات الرئيسية مثل شراكة BlackRock مع كوين بيس لتزويد العملاء المؤسسات بإمكانية التعرض للبيتكوين والعملات المشفرة.

تعد شركة BlackRock أكبر شركة لإدارة الأصول في العالم حيث تمتلك أصولا تحت الإدارة تزيد قيمتها عن 10 تريليون دولار.

تُظهر مشاركة BlackRock بوضوح أن الطلب المؤسساتي على العملات المشفرة لا يزال قائم.

كما قام “بريفان هوارد”، أحد عمالقة صناديق التحوط، بجمع أكثر من مليار دولار لإنشاء صندوق كريبتو جديد.

سوق الكريبتو يفتقر لمشاركة المستثمرين الأفراد:

في حين أن سوق العملات المشفرة قد ارتد مرة أخرى خلال الـ 45 يوم الماضية، إلا أن مشاركة المستثمرين الأفراد في العملات المشفرة لا تزال مفقودة في هذه المرحلة.

حيث يبدو أن المستثمرين الأفراد لا يزالون يعانون من جروح انهيار السوق خلال النصف الأول من عام 2022.

خلال تقرير أرباح الربع الثاني الأسبوع الماضي، قالت شركة كوين بيس أن المستثمرين الأفراد كانوا أقل نشاطا خلال ارتفاع الأسعار الأخير.

صرح “مارك تشاندلر”، كبير استراتيجيي السوق في “Bannockburn Global Forex”، متحدثا إلى “بلومبيرغ”:

هذا جزء من المشكلة، لكي تنجح أو تحقق المزيد من النجاح.

أعتقد أنه يجب أن يكون لسوق الكريبتو تأثير أكبر بحيث يشارك فيه المزيد من الأشخاص.

جدير بالذكر أن عناوين البيتكوين الصغيرة، والتي تحمل أقل من بيتكوين واحد كانت في ازدياد.

وفقا لـ “Glassnode”:

يشير هذا المؤشر إلى أن مستثمرو التجزئة يشاركون، ولكن ليس بالحجم الذي من شأنه أن يضيف المزيد من الزخم إلى السوق ككل.

من ناحية أخرى، لا تزال ظروف الاقتصاد الكلي العالمي غير مواتية حتى الآن.

على الرغم من أن بيانات التضخم آخذة في الانخفاض، إلا أن الرقم لا يزال مرتفعا للغاية بالنسبة لبنك الاحتياطي الفيدرالي لبدء رفع أسعار الفائدة في المستقبل.

أترك تعليقا

أحدث أقدم