FXMAROC | CRYPTO ، أخبار و مشاريع العملات الرقمية ، تحليلات ، توصيات ما هو مشروع العملة الرقمية IOTA ؟

ما هو مشروع العملة الرقمية IOTA ؟



 

تهدف IOTA إلى لعب دور حيوي في الثورة الصناعية القادمة، الأمر الذي سيتطلب منها إنشاء اقتصادات الماكينة والحفاظ عليها والتعامل مع العلاقات المالية بين الآلات والبشر، وهي شبكة مصممة لتبادل البيانات والقيمة بين الآلات والبشر دون وسائط أو أطراف ثالثة

اقرأ المزيد عن ماهو مشروع العملة الرقمية IOTA ؟ - رابط الدرس:https://www.arabictrader.com/ar/learn/forex-school/347

 

 لماذا تم اختراع IOTA، ومن هو فريقها؟

العملة الرقمية IOTA عبارة عن مشروع يعتمد على دفتر الأستاذ الموزع غير المتسلسل مفتوح المصدر قابل للتطوير تم إنشاؤه لضمان نقل البيانات والقيمة بسلاسة. وتم تصميم IOTA خصيصا للجيل القادم من الثورة الرقمية التي أطلق عليها اسم إنترنت الأشياء، . حيث تتميز شبكة IOTA بالمعاملات والبيانات التي لا يمكن التلاعب بها، والطلب المنخفض على الموارد، ويمكنها تشغيل إنترنت الأشياء دون الحاجة إلى الاستثمار بكثافة في البنية التحتية، وتضمن الشبكة صحة وصحة البيانات التي يتم تبادلها على الشبكة وتمنع جميع أنواع العبث. وتشير كلمة IOTA أيضا إلى رمز العملة المشفرة الخاص بها والتي تعرف أيضا بإسم MIOTA.

شارك في تأسيس مشروع IOTA كل من :

    "دافيد سونستيبو".
    "دومينيك شينير".

تم تصميم المشروع لتقديم مدفوعات واتصالات آمنة بين الآلات. ونظرا للنهج المبتكر، لا توجد رسوم معاملات بغض النظر عن الحجم، ويتم التحقق من الصحة بشكل فوري تقريبا.

من الناحية النظرية، يمكن للنظام التحقق من عدد غير محدود من المعاملات بسبب براعة قابلية التوسع الهائلة. بينما يتحرك المشروع نحو مستقبل رقمي أكثر يعتمد على الاتصال الموثوق بين الأجهزة والآلات، فالمشروع بحاجة إلى نظام شبكات جدير بالثقة يمكنه ضمان النقل الآمن لجميع أنواع الاتصالات. وهي ما تحاول أن تكون عليه الشبكة من خلال نهجها الفريد الذي يركز على بناء المدن الذكية والتجارة العالمية والهويات الرقمية والحلول التي تركز على التنقل والتأثير الاجتماعي للراحة والكفاءة المالية.
 
كيف تعمل IOTA وما هي التقنية التي تقف خلفها؟




لدى IOTA بنية بيانات مختلفة تسمى "Tangle" لتخزين وإدارة التمثيلات الرقمية بطريقة فريدة. تسمح هذه التقنية لـ IOTA بالتغلب على مشكلة قابلية التطوير عن طريق إزالة العقبات لاستخدام البلوكشين. وقد تم العملات الرقمية لـ IOTA بشكل مسبق مثل ريبل XRP، ويتم التحقق من صحة المعاملات باستخدام "Tangle". بعبارات أبسط، شبكة IOTA  عبارة عن مجموعة من العقد غير المتسلسلة التي تسمح لكل عقدة بالاتصال بالعديد من العقد الأخرى في نوع من "التشابك". على الرغم من أن شبكات البلوكشين الأخرى هي أيضا DAG، إلا أنها لا تملك نفس النظام المتوازي. هذا يعني أنه على شبكة IOTA، يمكن معالجة المعاملات في وقت واحد. وليسوا بالضرورة ملزمين باتباع ترتيب تسلسلي حيث يتم تخزين المعاملات في قائمة انتظار. نظرا لأن المزيد من العقد أصبحت جزءا من "Tangle"، تصبح الشبكة أكثر كفاءة وأمانا.

لا يتطلب النظام المعدنين، حيث يمكن التحقق من صحة كل معاملة جديدة من خلال الرجوع إلى عمليتي الشراء الأخيرتين. هذا لا يقلل من وقت معالجة المعاملة فحسب، بل يقلل أيضا من عدد الموارد المطلوبة. في النهاية، يتم تضمين اختبار أو لغز سهل لإثبات العمل (PoW) للتحقق من المعاملة. وينتج عن بروتوكول التحقق من صحة المعاملات عدم وجود رسوم ويستهلك طاقة أقل. وهذا يعني أيضا أنه يمكن استخدام العملة الرقمية MIOTA عبر نطاق ديناميكي من الأنظمة والأجهزة دون الحاجة إلى الكثير من الطاقة.
 
قيمة عملة المشروع:

مقارنة بالعملات الأخرى الكبيرة مثل البيتكوين، لا يزال أمام IOTA طريق طويل لتقطعه من حيث القبول. حاليا، العملة الرقمية مقبولة في العديد من الأماكن. وتجدر الإشارة إلى أن الهدف الأساسي للمشروع ليس بأن تكون العملة للمعاملات بقدر ما تركز على إنشاء شبكة قوية من الأجهزة التي يمكنها التحدث مع بعضها البعض بسهولة. فالمعاملات بالعملة الرقمية ليست سوى جانب واحد من الصورة الأكبر.
 
ما هي فوائد IOTA؟

نظرا لأن المشروع يستخدم بلوكشين خاص به والمسمى "Tangle" بدلا من البلوكشين التقليدي، فإنه يوفر بعض المزايا الفريدة، مثل:

    رسوم صفرية:

    على عكس العملات المشفرة الأخرى، لا تتقاضى الشبكة أي رسوم معاملات. سواء كنت ترسل 100,000 دولار أو فلس واحد، فستتلقى نفس المبلغ. أي لا توجد خصومات.

    قابلية التوسع:

    تم تصميم بلوكشين المشروع المسمى "Tangle" وهندسته بطريقة مبتكرة بحيث يهدف لزيادة حركة المرور على الشبكة وتسوية المعاملات بشكل أسرع.

    معاملات سريعة:

    على الرغم من أنها ليست بالسرعة التي تتمتع بها بعض العملات المشفرة الأخرى الأكثر رسوخا، إلا أنها لا تزال تتمتع بأوقات سريعة للمعاملات. حيث لا تحتاج إلى الانتظار لفترة طويلة من أجل التحقق.

    تعدد الاستخدام:

    لا يقتصر الأمر على الأموال التي يمكنك إرسالها باستخدام شبكة IOTA ولكن أي شيء له قيمة، بما في ذلك البيانات والمعلومات. يحافظ "Tangle" على البيانات ضد التلاعب لضمان سلامة الشبكة بأي ثمن.

    اللامركزية:

    على الرغم من أنها لا تعتمد على البلوكشين، إلا أن دفتر الأستاذ الموزع الخاص بها المسمى Tangle لا يزال لامركزي. هذا يعني أنه لا توجد سلطة مركزية لديها سيطرة مطلقة على الشبكة أو المعاملات.

    رؤية طموحة:

    يهدف المشروع إلى الجمع بين جميع الأجهزة الرقمية من خلال المدن الذكية والهوية الرقمية والتجارة العالمية، مما يؤدي إلى إنشاء شبكة من الآلات تجعل الحياة أسهل بكثير.

 
ما مدى أمان المشروع؟

يستخدم IOTA دفتر الأستاذ الموزع غير المتسلسل. بمجرد التحقق من المعاملة، يستحيل على النظام أو أي تدخل خارجي التراجع عن التقدم وإجراء أي تغييرات. وكلما زادت حركة المرور على الشبكة، أصبحت أكثر أمانا.

كما لدى المشروع ثبات داخلي، وهو ما يكاد يكون من المستحيل التنازل عنه، إن لم يكن مستحيل، بغض النظر عن ذلك، تستخدم الشبكة تشفير لجميع الأنشطة والتفاعلات لتثبيط التداخل والحفاظ على أمان البيانات والمعلومات قدر الإمكان.
 
ما هي المؤسسات المالية المستثمرة في IOTA؟

نظرا لأن مستقبلها يعتمد بشكل كبير على نجاح أنترنت الأشياء، لم يكن هناك استثمار مباشر من أي مؤسسات مالية أو بنوك. ومع ذلك ، فقد كان المشروع قادر على إنشاء شراكات استراتيجية مع عمالقة التكنولوجيا والسيارات مثل "فولكس فاجن" و"سامسونغ" و"سيسكو"، الذين يختبرون حاليا شبكة IOTA والتكنولوجيا الأساسية.

يعتمد نجاح المشروع على إنترنت الأشياء أكثر من الدعم المالي من البنوك، مما يجعل هذه الشراكات أكثر منطقية لهدف المشروع. بمجرد اكتمال التطوير، سيحتاج إلى دعم من عمالقة التكنولوجيا لاختبار تقنيته. إذا عملت على النحو المنشود، يمكن أن تكون شركة مثل سامسونغ حاسمة لنمو IOTA في المستقبل.

بالإضافة إلى ذلك دخلت IOTA أيضا في شراكة مع حكومة تايبي لتزويد مواطنيها ببطاقات هوية "Tangle"، والتي ستمكنهم من الاستفادة من الشبكة لتنفيذ المعاملات الدقيقة والتفاعلات الرقمية الأخرى حيث يلزم تبادل المعلومات.
 
تعدين العملة الرقمية IOTA:

لا تعتمد IOTA على البلوكشين للعمل لهذا السبب لا يوجد تعدين. بدلا من ذلك، يستخدم المشروع دفتر الأستاذ الموزع غير المتسلسل، مما يسمح للمستهلكين باستخدام الشبكة للتحقق من صحة المعاملات السابقة. لذا لا يقلل هذا من الحاجة إلى عمال التعدين وموارد الحوسبة الشاملة فحسب، بل يحل أيضا المشكلة الهائلة المتمثلة في قابلية التوسع ورسوم المعاملات.
 
محافظ IOTA:

تُستخدم المحافظ لتخزين العملات الرقمية بأمان، وهي متوفرة بأنواع مختلفة، بما في ذلك محافظ الأجهزة والبرامج. إذا كنت ترغب في الحفاظ على عملات IOTA الخاصة بك آمنة ومأمونة، يمكنك استخدام إحدى المحافظ الموثوقة والمشهورة مثل:

    Trinity - محفظة رقمية تدعم الهاتف المحمول وسطح المكتب.
    GUI Light - محفظة لسطح المكتب.
    Ledger Nano S - محفظة أجهزة
    Nostalgia Light Wallet - محفظة لسطح المكتب
    Coinbase - محفظة ويب
    IOTA Wallet Ledger
    محفظة Nelium

 
هل IOTA تستحق الاستثمار فيها؟

لقد أحدثت IOTA هذا التحول التكنولوجي الذي تتطلبه مساحة العملات المشفرة لحل مشكلتين رئيسيتين:

    رسوم المعاملات المرتفعة
    قابلية التوسع.

تم تصميم شبكة Tangle الخاصة بها للتعامل مع عمليات التحقق بحيث لا تحتاج إلى كتل أو عمال تعدين لإنجاز المهمة. لكن ومن ناحية أخرى، فإن نجاح العملة المشفرة يعتمد بشكل كبير على نجاح رؤية إنترنت الأشياء، وهو هدف طموح.

سواء نجحت IOTA في تحقيق هذا الهدف أم لا، فإن الوقت سيخبرنا بذلك. لكن ومثلما نوصي دائما في موقع المتداول العربي يجب أن تأخذ تداول العملات الرقمية على محمل الجد بسبب التقلبات غير المتوقعة في الأسعار والتقلبات العالية في السوق بشكل عام. بمعنى أنه يمكن الاستثمار في العملة الرقمية IOTA فقط بمبلغ لا يؤثر على الوضع المالي في حالة خسارته.

أترك تعليقا

أحدث أقدم