هل ما زالت التوقعات الصعودية تجاه سعر البيتكوين على حالها؟

 

يبدو أن البيتكوين بدأت دورة صعودية أخرى بعد معركة طويلة في يونيو ويوليو لكسر حاجز 40 ألف دولار.

بعد البيع من مستوى 65000 دولار في مايو، استكشفت البيتكوين مستويات أقل بشكل متسارع نحو 30.000 دولار ثلاث مرات قبل أن تبدأ في عملية الاسترجاع والارتفاع المستمر.

سمح الاختراق المؤكد فوق 42500 دولار الأسبوع الماضي للثيران بالسيطرة الكاملة على الاتجاه والسيطرة على حركة السعر خلال عطلة نهاية الأسبوع.

في ذلك الوقت، اكتسبت عملة البيتكوين قوة جذب وتمكنت من اختراق مستوى 45000 دولار لكنها تراجعت فيما بعد إلى 43000 دولار.

استمرت حركة السعر الصعودية يوم أمس الاثنين.

حيث صعدت عملة البيتكوين قليلا فقط فوق مستوى 46000 دولار، مما أدى إلى تأخير الانتقال إلى 50000 دولار.

حاليا تتداول العملة المشفرة الرائدة عند مستوى 45400 وسط معركة شرسة بين المضاربين على الصعود والدببة.

هل ما زالت التوقعات الصعودية تجاه البيتكوين على حالها؟

يشير مؤشر “MACD”، إلى أن الاتجاه صاعد.

يأتي هذا بعد إشارة صعودية مستمرة منذ 22 يوليو.

ومع تجاوز المتوسط المتحرك لـ12 يوما فوق المتوسط المتحرك لـ26 يوما، زادت احتمالات الاختراق.

مع تحرك مؤشر “MACD” للأعلى فوق الخط المتوسط، لا بد أن يكتسب الاتجاه الصعودي لعملة البيتكوين قوة دفع للمكاسب تزيد عن 55000 دولار.

في الوقت نفسه، يتداول البيتكوين فوق كل المتوسطات المتحركة ذات الصلة على الرسم البياني اليومي، بما في ذلك 50 SMA و 100 SMA و 200 SMA.

طالما أن الدعم عند 45000 دولار، والذي أبرزه SMA لمدة 200 يوم، سيواصل المشترون تركيزهم على الارتفاعات فوق 50000 دولار.

لاحظ أن التداول فوق هذا المستوى يمكن أن يعزز بسهولة وصول سعر البيتكوين إلى 55000 دولار.

من ناحية أخرى، فإن مستويات مؤشر القوة النسبية (RSI) عند 70.

قد يسمح اختراق منطقة ذروة الشراء للثيران بدفع السعر إلى الأعلى.

ومع ذلك، يمكن أن تنقلب ظروف ذروة الشراء بشكل هبوطي سريع مع بدء تصحيح البيتكوين.

حيث ومع تراجع مؤشر القوة النسبية إلى المنطقة المحايدة، ستشدد قبضة البائعين على السعر.

ليست هناك تعليقات