حملة الصين ضد الكريبتو قد تمتد إلى العملات الرقمية المستقرة بعد البيتكوين!

 حملة الصين ضد الكريبتو قد تمتد إلى العملات الرقمية المستقرة بعد البيتكوين!

صرح “فان ييفي”، نائب محافظ بنك الشعب الصيني، الطبيعة المضاربية والمتقلبة لكل من البيتكوين (BTC) والعملات المستقرة، في مؤتمر عقده مجلس الدولة هذا الصباح.

قال “فان” إن عملات البيتكوين والعملات المستقرة تشكل تهديدا محتملا للأمن المالي للدولة والاستقرار الاجتماعي، حيث أصبحت العملة الرقمية اللامركزية بوابة لغسيل الأموال والأنشطة الاقتصادية غير القانونية.

ومما تناوله أيضا ذات المتحدث العيوب الأمنية ومخاطر السلامة المصاحبة للعملات المستقرة التي يُفترض أنها آمنة، حيث علّق حولها بالقول:

إن ما يسمى بالعملات المستقرة لبعض المنظمات التجارية، وخاصة العملات المستقرة العالمية، قد يجلب مخاطر وتحديات للنظام النقدي الدولي ونظام الدفع والتسوية، وما إلى ذلك.

العملة الرقمية للبنك المركزي مقابل البيتكوين:

شجع “فان يفي” الناس على إجراء تحول مطلق نحو العملات الرقمية للبنك المركزي.

وقال إن بنك الشعب الصيني رأى استجابة ناجحة بالإجماع لعملة البنك المركزي.

يتم إصدار عملة البنك المركزي بشكل أساسي للكيانات المؤسساتية مثل البنوك التجارية وتستخدم في الغالب للتسويات ذات القيمة الكبيرة.

بينما كان أداء اليوان الرقمي الذي أصدره البنك المركزي جيدا، لا يزال أمام عملة اليوان الرقمي عرضه بشكل واسع على مستخدمي التجزئة، ما يعد طريق طويل للوصول إلى إجماع إيجابي.

تحدث “فان ييفي” عن المناقشات المتعددة حول الكفاءة الاقتصادية للعملة الرقمية للبيع بالتجزئة وما إذا كان إصدارها للجمهور للمعاملات اليومية سيكون خيارا مثاليا، قائلا:

إن الجدل حول ما إذا كانت العملة الرقمية لبنك التجزئة المركزي ستتسبب في عدم الوساطة المالية سيضعف السياسة النقدية، وما إذا كانت ستزيد عمليات تشغيل البنوك، وما إلى ذلك، أكثر تركيزا.

نحن أيضا قلقون للغاية بشأن هذه القضايا.

نحن حاليا في طور التجريب.

وأضاف:

إننا نولي دائما اهتماما وثيقا لتأثير هذا الرنمينبي الرقمي على النظام النقدي والسياسة النقدية والاستقرار المالي.

وسط حملة القمع الصينية التاريخية للعملات المشفرة، يمكن اعتبار الهجوم الممتد على العملات المستقرة والترويج للعملة الرقمية للبنك المركزي بمثابة تنشيط لمرحلة الصين الأخيرة من حملة القمع قبل أن تطلق العملة الرقمية الخاصة بها للجمهور.

قد تؤدي هذه المرحلة الأخيرة من الحملة الصارمة إلى انخفاض سعر البيتكوين مرة أخرى على المدى القصير.

كانت عملة البيتكوين تهديدا محتملا لخطط الصين لتطبيق اليوان الرقمي الخاص بها، لتتحرك الحكومة الصينية، وتحظر تعدين البيتكوين مما أدى إلى انخفاض سعر البيتكوين إلى ماهو عليه الأن.

إرسال تعليق

0 تعليقات