البنك المركزي الفيتنامي بصدد إعداد دراسة تجريبية لاستخدام العملات المشفرة

 

من المقرر أن يبدأ بنك فيتنام الحكومي بتنفيذ تجارب حول العملات المشفرة بين عامي 2021 و 2023، وفقا للمصدر.

تعد التجارب حول العملات المشفرة جزءا من سياسة رئيس الوزراء “فام مينه شينه” الذي يسعى لجعل الحكومة أكثر رقمية.

بالإضافة إلى تقنية الكريبتو والبلوكشين، يريد رئيس الوزراء استكشاف حالات استخدام الذكاء الاصطناعي (AI)، والبيانات الضخمة، والواقع المعزز، والواقع الافتراضي.

تجارب سوق الكريبتو في فيتنام:

وفقا للمصدر سابق الذكر، فإن الدراسة التجريبية مصممة لمساعدة الحكومة على اكتساب فهم أفضل لصناعة العملات المشفرة.

صرح نائب مدير معهد الابتكار بجامعة الاقتصاد في مدينة “هوشي منه” معلقا حول إعلان البنك المركزي، قائلا:

في حين أن المدفوعات غير النقدية في ارتفاع في فيتنام، فإن اعتراف البنك المركزي بالعملات الرقمية من شأنه أن يساعد في تسريع هذه الخطوة إلى اقتصاد أكثر رقمية.

الدافع وراء هذه الخطوة من البنك المركزي هو رغبة فيتنام في أن تظل قادرة على المنافسة على المستوى العالمي.

وفقا لـ “لو دات شي”، نائب رئيس الكلية المالية بجامعة “هوشي منه”، فإن غالبية البنوك المركزية في العالم إما تقوم بالفعل بتجربة مخططات العملة الرقمية، أو تبدأ في تطوير خطط تجريبية خاصة بها.

تغير النظرة للعملات المشفرة في فيتنام:

يمكن أن يشير الإعلان عن تجارب الكريبتو في فيتنام إلى حدوث تحسين في النظرة تجاه صناعة العملات المشفرة.

تقليديا، لم تكن العملات المشفرة موضع ترحيب في فيتنام.

طلب البنك المركزي سابقا من المؤسسات الائتمانية عدم استخدام العملات المشفرة كشكل من أشكال الدفع، ولم يمنح بعد ترخيصا لأي منصة تداول كريبتو للعمل داخل فيتنام.

صرحت هيئة الأوراق المالية الحكومية (SSC)، الجهة المنظمة للأوراق المالية في فيتنام، في عام 2018 أن صناعة العملات المشفرة تجلب معها مخاطر غسيل الأموال.

ولكن مع طلب رئيس الوزراء بتجريب العملات الرقمية، يبدو أن معنويات الحكومة تتغير تجاه سوق الكريبتو.

إرسال تعليق

0 تعليقات