تسلا تعلن عن نتائج أرباحها الفصلية وتكشف أرقام حول البيتكوين الذي بحوزتها

 تسلا تعلن عن نتائج أرباحها الفصلية وتكشف أرقام حول البيتكوين الذي بحوزتها

أصدرت “تسلا”، الشركة المصنعة للسيارات الكهربائية التابعة لـ “إيلون ماسك”، نتائج أرباحها الفصلية، حيث أعلنت عن أرباح تجاوزت المليار دولار لأول مرة منذ إطلاقها.

كما ذكرت شركة “تسلا” بأن الاستثمار في البيتكوين جعلها تتكبد خسائر بقيمة 23 مليون دولار بعد انهيار الأسواق خلال الربع الثاني من عام 2021.

ومن الغريب أن الإشارة الوحيدة لعملة البيتكوين تظهر في قسم “الربحية” في التقرير، مع ذكر الخسارة المترتبة عن البيتكوين.

حيث جاء في التقرير مايلي:

تم تعويض التأثيرات الإيجابية جزئيا من خلال النمو في نفقات التشغيل بما في ذلك زيادة SBC، وذاكرة الوصول العشوائي طراز S / X (الهامش السلبي في الربع الثاني)، وتكاليف سلسلة التوريد الإضافية، وانخفاض عائدات الائتمان التنظيمية، والانخفاض المرتبط بالبيتكوين بقيمة 23 مليون دولار وعناصر أخرى.

تسلا تفقد 23 مليون دولار…لكن هل خسرتها فعلا؟

قد تبدو خسارة 23 مليون دولار سهلة الهضم بالنظر إلى أن “تسلا” استثمرت حوالي 1.5 مليار دولار في البيتكوين.

من المؤكد أن انخفاضه بنسبة 50 ٪ تقريبا عن أعلى قمة وصلها سعر البيتكوين قد يثير القلق بين المستثمرين، خاصة أولئك الذين يخشون استمرار الاتجاه الهبوطي الذي يمكن أن يتسارع عند انخفاض البيتكوين إلى ما دون 30 ألف دولار.

ومع ذلك، قد يكون هذا القانون راجعا إلى استغلال ثغرة قانونية أكثر من كونه خسارة مالية فعلية.

وفقا للمعايير الأمريكية، يجب على المحاسبين تسجيل قيمة استثماراتهم في العملة المشفرة في وقت شرائها.

إذا ارتفعت أسعار العملات المشفرة، فلن يحدث شيء ما دامت الشركة تستمر في التجميع.

يجب على الشركة فقط تسجيل المعاملة في حالة البيع.

ومع ذلك، عندما تنخفض الأسعار، يجب على الشركة تسجيل الانخفاض في استثماراتها كرسوم انخفاض في القيمة.

لذلك، على الرغم من أنه قد يتم تسجيل مكاسب المبيعات، فقد يتم تخفيف العبء الضريبي بسبب الانخفاضات خلال الوقت الذي قامت فيه الشركة بجمع عملاتها، ويرجع ذلك إلى تصنيف العملات المشفرة على أنها أصل غير ملموس غير محدد العمر.

تأثير إيلون ماسك:

كان شراء البيتكوين من “تسلا” أمرا حاسما في تاريخ البيتكوين.

بعد تبادل قصير للتغريدات بين “إيلون ماسك” والرئيس التنفيذي لشركة “MicroStrategy”، أعلنت “تسلا” عن عملية شراء ضخمة وضعتها على منصة الشركات المتداولة علنا والتي تحمل البيتكوين في خزانتها.

نتيجة لذلك، ارتفع سعر البيتكوين بوتيرة محمومة، حيث وصل إلى قمته في أبريل 2021.

في تلك المرحلة، حققت “تسلا” أرباحا من البيتكوين أكثر مما فعلت مع إنتاج السيارة بالكامل.

ومع ذلك، ساهم قرار آخر من “تسلا” بشكل حاسم تقريبا في القضاء على هذا الاتجاه، مما دفع البيتكوين إلى أكبر انخفاض لها منذ أواخر عام 2017.

تسبب إعلان الشركة بالتوقف عن تلقي المدفوعات في البيتكوين بسبب آثارها البيئية في حالة من الذعر في الأسواق انتهت بما يقرب من 50 ٪ انخفاض مع مرور الأيام.

ومع ذلك، أقر “إيلون ماسك” مؤخرا أن “تسلا” يمكن أن تقبل البيتكوين مرة أخرى إذا أصبحت الشبكة صديقة للبيئة بدرجة كافية.

بعد عقد “ماسك” مؤتمر عبر الإنترنت مع الرئيس التنفيذي لشركة تويتر، وجرعة من الشائعات المتفائلة المتعلقة بإمكانية قبول أمازون للبيتكوين، شهدت العملات المشفرة بعض الارتفاعات مجددا بقيادة البيتكوين.

ليست هناك تعليقات