مطالبات بإعادة فيرجيل جريفيث مطور إثيريوم إلى السجن

 مطور إثيريوم فيرجيل جريفيث

طالب المدعون الأمريكيون القاضي الذي يرأس قضية فيرجيل جريفيث، أحد مطوري إثيريوم المتهم بانتهاك قانون العقوبات الأمريكي في كوريا الشمالية، بإعادته إلى السجن بسبب انتهاكه شروط الكفالة الخاصة به.

وشكلت محاولة جريفيث للهروب خطراً حقيقياً منذ اعتقاله، كما كتب المدعون في طلبهم، وقد أدت محاولته الأخيرة للوصول إلى أحد حساباته المجمدة بالعملات المشفرة التي تحتوي على مليون دولار إلى زيادة هذا الخطر إلى “مستوى غير مقبول”.

وكان قد تم القبض على جريفيث في نوفمبر/ تشرين الثاني 2019 ووجهت إليه تهمة مساعدة الكوريين الشماليين في التحايل على العقوبات الاقتصادية الأمريكية عبر العملة المشفرة.

ويزعم المدعون العامون في المنطقة الجنوبية لنيويورك (SDNY) أن جريفيث انتهك قانون القوى الاقتصادية الطارئة الدولية من خلال إلقاء خطاب في أبريل/ نيسان في مؤتمر بلوكتشين والعملات المشفرة في بيونغ يانغ، حول كيفية استخدام العملة المشفرة للالتفاف على العقوبات الأمريكية.

إلا أن محامي جريفيث دافعوا عنه بأن حقوقه في التعديل الأول بموجب دستور الولايات المتحدة تحميه وأنه لم يقدم لكوريا الشمالية أي “خدمات” لأنه لم يتلق أي تعويض عن الخطاب.

ويسعى محامو الحكومة إلى عقد مؤتمر بناءً على طلبهم في أقرب وقت ممكن. فيما نشر جيسون جوتليب، الشريك ورئيس مجموعةموريسون كوهين للياقات البيضاء وتطبيق القانون، تغريدة على تويتر انتقد فيها طلب الحكومة بعودة جريفيث إلى السجن في انتظار محاكمته، واصفاً المدعين بأنهم ” في غاية القسوة والصرامة بشكل لا يصدق”.

إرسال تعليق

0 تعليقات