الشرطة البرازيلية تعتقل الملقب بـ “ملك البيتكوين” بعد احتياله بقيمة 300 مليون دولار!

 الشرطة البرازيلية تعتقل الملقب بـ "ملك البيتكوين" بعد احتياله بقيمة 300 مليون دولار!

فككت الشرطة الفيدرالية البرازيلية مخطط احتيالي للعملات الرقمية المشفرة، يُزعم أنه سرق واحتال بما لا يقل عن 1.5 مليار ريال برازيلي (حوالي 300 مليون دولار) من أكثر من 7000 ضحية.

بعد تحقيق استمر قرابة ثلاث سنوات، تمكنت السلطات من جمع أدلة كافية لاعتقال “كلاوديو أوليفيرا”، المعروف باسم “ملك البيتكوين”.

شغل أوليفيرا منصب رئيس مجموعة “Bitcoin Banco Group”، وهي شركة تمويل شهيرة صنعت اسمها خلال طفرة العملات المشفرة من خلال الوعد بأرباح غير عادية لأولئك الذين وثقوا بها في أموالهم.

في نهاية عام 2019، أبلغت مجموعة “Bitcoin Banco Group” عن اختفاء 7000 بيتكوين وتقدمت بطلب للحصول على أمر استرداد قضائي، وهو ترتيب خاص وافقت عليه السلطات البرازيلية حيث تعيد الشركة تنظيم شؤونها المالية وإدارتها حتى تتمكن من الدفع للدائنين وتجنب الإفلاس.

لكن خلال هذا الوقت، استمرت الشركة في تقديم خدماتها المعتادة في حين فشلت في شرح الأسباب الكامنة وراء اختفاء العملات الرقمية.

بدلا من ذلك، قدمت نسخة محدثة من نظامها الأساسي، مؤكدة للعملاء أن العملات الرقمية موجودة.

وفقا لمحامي يتصرف نيابة عن عملاء “Bitcoin Banco”، كان هناك تناقضات بين المبالغ التي أعربت عنها الشركة وما أظهرت البيانات المدققة.

فشلت الشركة أيضا في توفير بيانات المحفظة التي يمكن أن توضح المشكلة.

بينما كان كل هذا يحدث، شكلت الشرطة الفيدرالية فرقة عمل مكونة من 90 ضابطا للتحقيق في شركة “Grupo Bitcoin Banco”.

وخلصت إلى أنه تم تحويل الأموال من عملاء المجموعة بشكل غير منتظم إلى الحسابات الشخصية لـ “أوليفيرا”.

بالإضافة إلى اعتقاله، صادرت الشرطة الفيدرالية العديد من الأصول المملوكة لـ “أوليفيرا”، بما في ذلك مجموعة من السيارات الفاخرة، ومبالغ نقدية كبيرة، ومحافظ العملات الرقمية المشفرة.

وجدت الشرطة العديد من الجرائم على رأسها: غسيل الأموال والاحتيال والتهم الأخرى ضد “Group Bitcoin Banco” و “أوليفيرا”.

أكدت التبادلات الاستخبارية بين الشرطة الفيدرالية والوكالات الأجنبية أن أوليفيرا كان قيد التحقيق في السابق في الولايات المتحدة وأوروبا عن جرائم مماثلة.

إرسال تعليق

0 تعليقات