هكذا خسر أحدهم لقب مليونير “Dogecoin” لأنه لم يبع! القصة الكاملة هنا

 هكذا خسر أحدهم لقب مليونير “Dogecoin” لأنه لم يبع! القصة الكاملة هنا

وضع السيد “غلوبر كونتيسوتو” كل ما لديه في العملة الرقمية “Dogecoin”، والتي هي عملة مشفرة شديدة التقلب تم اختراعها في الأصل على سبيل المزاح.

أصبح “كونتيسوتو” مليونير وهو ما جعل صحيفة نيويورك تايمز تخصص له صفحة كاملة في شهر مايو.

ثم جاء الانهيار.

“كونتيسوتو” موضوع مقالنا، 33 عام، استثمر في “Dogecoin” في شهر فبراير الماضي، وفقا لتقرير نيويورك تايمز.

استخدم هذا المستثمر جميع مدخراته وديون بطاقات الائتمان الخاصة به لاستثمار 250 ألف دولار في العملة المشفرة.

في الشهر الماضي (مايو)، وصلت ممتلكاته إلى مليوني دولار.

في تغريدة في شهر أبريل، أخبر “كونتيسوتو” أنه “أول مليونير Dogecoin لعام 2021”.

ولكن على الرغم من الارتفاع الكبير في قيمة العملة، حيث ارتفعت بأكثر من 12000٪ من يناير إلى ذروتها في مايو، إلا أن “كونتيسوتو” لم يستفيد من الأموال لأنه لم يجني الأرباح ولم يبع.

الآن، انخفض سعر “عملة meme” بشكل كبير جنبا إلى جنب مع بقية السوق.

تتداول “Dogecoin” اليوم عند 0.21 دولار، بانخفاض قيمته 30٪ عن الأسبوع الماضي.

و”كونتيسوتو”، الذي لديه عشرات الآلاف من المتابعين على تويتر وانستغرام، غرد يوم أمس بأن استثماره في “Doge” انخفض إلى 764 ألف دولار.

آلاف أعجبوا بتغريدة المستثمر وردوا عليها، وذكّره البعض بأنه لم يعد مليونيرا، مع أنه من الممكن أن يحاججهم بأن استثماره ارتفع 3 مرات بالرغم من ذلك.

أخبر “كونتيسوتو”، الذي يعمل في شركة إعلامية لموسيقى الهيب هوب في لوس أنجلوس، وفقا لصحيفة نيويورك تايمز، في تغريدته أنه سيستمر في  الإحتفاظ بالعملة.

حيث جاءت تغريدته بما مفاده:

إذا كان بإمكاني الإحتفاظ فبإمكانكم أيضا الاحتفاظ.

 #DiamondHands هذه هي الطريقة التي سنرفع بها #dogecoin مرة أخرى.

تم اختراع Dogecoin في عام 2013 للسخرية من البيتكوين.

أراد المطورون الذين يقفون وراء العملة أن يصنعوا عملة مشفرة سخيفة بدون قيمة حقيقية، بل وأسسوا صورتها على ميم مشهور على الانترنت.

لكن اليوم أصبحت العملة الرقمية “Dogecoin” سابع أغلى عملة، حيث تتجاوز قيمتها السوقية 28 مليار دولار.

أدت الزيادة السريعة في شعبيتها وقيمتها إلى جعل أشخاص مثل “كونتيسوتو” أغنياء.

يعود صعود ” Dogecoin” خلال العام الماضي جزئيا إلى الرئيس التنفيذي لشركة “تسلا”، أحد أثرياء العالم ، والذي قال إن “Dogecoin” هي عملته المشفرة المفضلة وقد أثر في تقلبات أسعارها الجامحة بتغريداته.

حتى أن “روس نيكول، أحد المطورين وراء العملة المشفرة “dogecoin”، أخبر الشهر الماضي أن فريق التطوير يعمل الآن على جعله مشروعا جادا، على أمل منافسة البيتكوين كطريقة دفع سريعة ورخيصة وصديقة للبيئة.

بالعودة لقصة “كونتيسوتو” والخروج بالشاهد من القصة فيمكن القول أن الطمع مضر بالمستثمر حيث وبدلا من البيع والظفر بالملايين، يفضل “كونتيسوتو” وأمثاله الكثير البقاء في العملة على أمل الارتفاع أكثر دون التفكير في إمكانية الإنخفاض في أي لحظة.

إرسال تعليق

0 تعليقات