شركة “Avast” تكتشف برنامج ضار يعمل على تعدين مونيرو دون علم الضحية

 شركة "Avast" تكتشف برنامج ضار يعمل على تعدين مونيرو دون علم الضحية

كشف برنامج مضاد الفيروسات “Avast” عن برنامج ضار تم اكتشافه حديثا لتعدين مونيرو.

لُقب البرنامج الضار بإسم “Crackonosh”.

يتم توزيع “Crackonosh” على شكل حصان طروادة مع برنامج يقوم بتحميل ملفات التورنت.

البرنامج الضار يعمل بجانب برامج مكافحة الفيروسات الشائعة بل ويقوم بتعطيل بعض من أجزائها كجزء من تكتيكات مكافحة الكشف والمكافحة الجنائية.

يُقال إن عملة مونيرو هي الخيار الأفضل لمجرمي الإنترنت الذين يتطلعون إلى اختطاف موارد الحوسبة لتعدين العملات المشفرة.

وفقا لأحد التقارير فإن البرمجيات الخبيثة لتعدين مونيرو مسؤولة عن أكثر من 4٪ من XMR المتداولة.

مع تزايد القرصنة في عام 2021، فإن هذه المشكلة ستكتسب زخما للمضي قدما.

شبكة برامج “Crackonosh” تصل إلى قرصنة بقيمة 2 مليون دولار من عملة المونيرو:

وفقا لـ “Avast”، يتم إخفاء برامج “Crackonosh” الضارة في ملفات التورنت الخاصة بالألعاب الشهيرة، بما في ذلك “NBA 2K19” و “Grand Theft Auto V” و “Far Cry 5” و “The Sims 4”.

يعرض المستخدمون أنفسهم للخطر من خلال زيارة مواقع التورنت لتنزيل الألعاب وتثبيتها.

بعد التثبيت، يستخدم “Crackonosh” سرا قوة معالجة الكمبيوتر لتعدين عملة المونيرو للقراصنة.

حتى الآن، تمكن “Crackonosh” من تحقيق 9000 XMR، والتي تقدر قيمتها بأقل من 2 مليون دولار بالسعر الحالي.

وفقا لتقرير “Avast”:

الهدف الرئيسي لـ Crackonosh هو تثبيت XMRig، من بين جميع المحافظ التي وجدناها، كانت هناك واحدة حيث تمكنا من العثور على الإحصائيات.

أظهرت مواقع التجمع دفعات بقيمة 9000 XMR إجمالا، أي بأسعار اليوم تزيد عن 2،000،000 دولار.

حذر “دانيال بينيس” باحث في شركة “Avast” من أن المستخدمين المصابين قد يواجهون تباطؤا ملحوظا في أداء الكمبيوتر أو حتى فواتير كهرباء أعلى من المعتاد.

وفقا لتقرير “Avast” فإن 220 ألف مستخدم قد أصيبوا في جميع أنحاء العالم، مع تحديد البرازيل والهند والولايات المتحدة والفلبين على أنها بؤر لبرامج “Crackonosh” الساخنة.

تم تقدير إصابة ما يصل إلى 800 جهاز يوميا.

لكن “بينيس” قال إن الأرقام من المرجح أن تكون أعلى من ذلك بكثير لأن البيانات لا تمثل سوى الأجهزة المثبت عليها برنامج “Avast”.

وأضاف:

المشكلة ستستمر طالما استمر الناس في القرصنة.

طالما استمر الأشخاص في تنزيل برامج غير قانونية، ستستمر مثل هذه الهجمات في تحقيق أرباح للمهاجمين.

المفتاح الأساسي من هذا هو أنه لا يمكنك الحصول على شيء مقابل لا شيء وعندما تحاول سرقة البرامج، فالاحتمالات هي أن شخصا ما يحاول السرقة منك.

بيانات واحصائيات حول عمليات القرصنة:

تُظهر البيانات المجمعة عن إحصائيات القرصنة أن أكثر من 50٪ من الزيارات المسجلة تذهب إلى مواقع البث المباشر، كما أن بوابات التورنت والتنزيل المباشر هي أيضا اختيارات شائعة للمستخدمين الذين يبحثون عن محتوى مجاني.

تكشف الأرقام عن تأثير مذهل على الخسائر العالمية وعرض النطاق الترددي للإنترنت.

تتراوح خسائر الإيرادات العالمية السنوية من القرصنة الرقمية بين 40 و 97.1 مليار دولار في صناعة السينما.

يستغرق التنزيل غير القانوني للمواد المحمية بحقوق الطبع والنشر 24٪ من النطاق الترددي العالمي.

تشير التقديرات إلى أن المستخدمين الذين ينزلون المواد المقرصنة تزيد احتمالية إصابتهم بالبرامج الضارة 28 مرة.

إن التكلفة المنخفضة والعوائد المرتفعة للبرامج الضارة للعملات المشفرة تجعلها عرضا جذابا للقراصنة.

بالإضافة إلى ذلك، يشير الباحثون إلى أن التعدين الضار يعد تهديدا متزايدا يواجه القليل من المعارضة.

إرسال تعليق

0 تعليقات