إيلون ماسك يضرب دوجكوين، وروبن هود تواجه عطل فني

 إيلون ماسك يضرب دوجكوين، وروبن هود تواجه عطل فني



تراجعت عملة دوجكوين DOGE/USD بأكثر من 25% بعد خيبة الأمل التي أصابت المستثمرين عقب خروج إيلون ماسك لبرنامج SNL قبل قليل.
وعن دوجكوين قالت أم إيلون ماسك: "متحمسة لهدية عيد الأم، وآمل فقد ألا تكون دوجكوين."
ورد ابنها: "لا تقلقي هي كذلك، حتمًا."
ووفق أنباء من جريدة الإندبنت البريطانية فمنصة روبن هود الأشهر في تداول العملات الرقمية تعرضت لعطل بعد الهبوط القوي.
وفي جزء لاحق تابع ماسك: "إنها عملة المستقبل، فهي وسيلة مالية لن تتوقف، ستسيطر على العالم."
وتابع بأنها "متجهة للقمر".
ولكن على ما يبدو لم يكن هذا كافيًا للسوق فلم يكشف ماسك عن أي أسباب جوهرية تدفع العملة للصعود، سوى كلمته وحديثه الدائم عنها. فالعملة الرقمية ليس لها تطبيقات في الحياة العملية، وليس لها تكنولوجيا مالية يمكن الاعتماد عليها. كما أن المعروض منها غير محدود، بما يسقط عنها فكرة التداول على أساس الندرة.
ويتوقع كثيرون أن دوجكوين Dogecoin هي محض فقاعة، ستنفجر بقوة وبسرعة، لأن صعودها غير مبني على أسس.
وفي نصائح قدمها موقع سي إن بي سي للمستثمرين الراغبين في شراء دوجكوين أورد بأنه حتى لو كنت مقتنعًا بأنها فقاعة، ولكنك تظن بأنه تستطيع الخروج قبل انفجارها فهذا لن ينفعك.
وتابع الخبراء بأن المضاربة هي ما تغذي الفقاعات.
كما أن المضاربين يعرفون بأن العملة موجودة من 2013، ولم تستطع أن تحصل على أي دعم حصلت عليه عملات أخرى مثل إيثيريم وبتكوين، فهذا لم يوقف رفعهم السعر بأكثر من 12,000%.
يقول بروس ميزراك: "يشتري الأفراد الأصول حتى بعد تأكدهم من المغالاة في تقييمها، لأنهم يتوقعون بأن السعر سيرتفع أكثر،" ويشغل ميزراك منصب أستاذ الاقتصاد في روتجيرز سكول للعلوم والفنون.
ويتابع: "يؤمنون بأنهم سيخرجون قبل انفجار الفقاعة."
ولكن تذكر: هذا ما يعتقد الجميع أنهم قادرين على فعلهم.
"ولكن، عندما يدخل الغالبية لأصل فقاعة يكون الأصل عادة وصل لنقط صعود خيالية، ويكون الأوان لإدارة خطة التداول قد فات."
أي أن الأغلبية لا يدخلون للأصل في الوقت المناسب، ويخرجون منه في الوقت المناسب.
وحيال القيمة الحقيقية أو العادلة للعملة يذكر ميزراك وفق سي إن بي سي بأنه أمر "مخادع للغاية."
فمع الأسهم على الأقل لديك مؤشرات مثل مكررات الربحية لتساعدك في معرفة ما إذا كان السهم يستحق الشراء أم لا، ولكن مع دوجكوين فهذه منطقة معتمة لا يمكن لأحد تحديدها.
ويختتم: "صعود العملات الرقمية يذكرني بالمراحل المبكرة لفقاعة الدوت كوم، عندما حاول المستثمرون تقييم الأسهم دون النظر للأرباح التي تحققها الشركات."
وكان المتابعون ينتظرون تبني تسلا (NASDAQ:TSLA) لدوجكوين كما فعلت مع بتكوين من قبل. ففي وقت سابق من شهر فبراير أعلنت شركة تسلا استثمار 1.5 مليار دولار في العملة الرقمية الأكبر، كما أعلنت عن إمكانية قبول المدفوعات باستخدامها، فهذا نوع من الدعم الحقيقي للعملة، أمّا ما فعله ماسك لدوجكوين لم يكن سوى تكرار لما قاله، وشاركه مرات عدة على موقع تويتر.

ليست هناك تعليقات