التقرير الأسبوعي: الدولار رهين العائد على السندات الأمريكية

 


 بعد أن كان قد ارتفع الدولار الأمريكي إلى أعلى مستوياته منذ أكتوبر الماضي في مستهل الأسبوع، سجل الدولار الأمريكي هبوطا قويا بمرور تداولات الأسبوع الجاري بالتزامن مع ضعف العائد على السندات الأمريكية وابتعاده عن أعلى مستوياته منذ 13 شهر وبخاصة مع صدور بيانات التضخم الأمريكية، ولكن بنهاية الأسبوع نحج مؤشر الدولار في التعافي سريعا مستفيدا من إقرار حزمة التحفيز الجديدة، وارتفاع العائد على السندات مجددا، وفيما يلي أهم المؤثرات على تحركات الدولار الأمريكي هذا الأسبوع:

تصريحات الإدارة الأمريكية الجديدة تدعم الدولار الأمريكي

استفاد الدولار الأمريكي في مستهل الأسبوع الجديد من تصريحات الإدارة الأمريكية الحديدة حول الدولار الأمريكي، حيث رفضت وزير التجارة الأمريكي جينا ريموندو خلال تصريحات صحفية يوم الإثنين الماضي الدعوات حول ضرورة ضعف الدولار الأمريكي، قائلة في تصريحاتها بأن الدولار القوي مفيد لأمريكا، مضيفة بأنها لن تدعم إضعاف الدولار الأمريكي إطلاقا، وأن الدولار القوي في صالح الولايات المتحدة الأمريكية.

بيانات التضخم المتباينة تضغط على الدولار

في وسط الأسبوع الجاري صدرت بيانات التضخم الأمريكية وجاءت متباينة مع نمو بيانات التضخم وفقا لما هو متوقع، بينما جاءت بيانات التضخم الأساسي أضعف من المتوقع، وهو ما كان له تأثير سلبي على السندات الأمريكية والتي ابتعدت عن أعلى مستوياتها منذ عام تقريبا، كما أن الدولار الأمريكي تأثر سلبيا بهذه البيانات وانخفاض عائد السندات الأمريكية، ولقد أظهرت البيانات الصادرة يوم الأربعاء الماضي ارتفاع مؤشر أسعار المستهكلين في الولايات المتحدة أو التضخم بنسبة 0.4% شهريا خلال فبراير الماضي، بما يتوافق مع توقعات الأسواق والتي أشارت إلى نمو المؤشر بنسبة 0.4%. كما أنه أعلى من القراءة السابقة والتي سجلت نموا بنسبة 0.3% في يناير الماضي. في الوقت نفسه ارتفعت أسعار المستهلكين الأساسية، باستثناء أسعار الغذاء والطاقة بنسبة 0.1% على أساس شهري خلال نفس الفترة، وهو أقل من توقعات الأسواق والتي أشارت إلى نمو المؤشر بنسبة 0.2%، ولكنه أعلى من القراءة السابقة والتي سجلت استقرارا عند المستويات الصفرية خلال يناير الماضي.

ارتفاع العائد على السندات يدعم الدولار مجددا

ليست هناك تعليقات