أخر الأخبار

Friday, 17 January 2020

توقعات زوج إسترليني/دولار GBP/USD: لا يزال معرضًا للانخفاض، والتركيز على بيانات الاقتصاد الكلي من أجل تأكيد الهبوط

توقعات زوج إسترليني/دولار GBP/USD: لا يزال معرضًا للانخفاض، والتركيز على بيانات الاقتصاد الكلي من أجل تأكيد الهبوط

لا يزال زوج إسترليني/دولار GBP/USD في موقف دفاعي وسط حالة عدم اليقين المستمرة بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit.
التصريحات الحذرة من قبل صانعي السياسة في بنك إنجلترا BoE أدت إلى زيادة التحيز البيعي.
يتطلع المستثمرون إلى البيانات الاقتصادية البريطانية من أجل الحصول على زخم جديد.

اكتسب زوج إسترليني/دولار GBP/USD بعض الزخم الإيجابي اللحظي يوم الجمعة، وإن كان يفتقر إلى أي متابعة قوية، حيث فشل قبيل حاجز منطقة 1.3100. افتقر الارتفاع اللحظي إلى أي محفز أساسي واضح وتجاهل إلى حد كبير بعض الارتفاع في قيمة الدولار الأمريكي، مدعومًا من تراجع التوترات الجيوسياسية في الشرق الأوسط. في الوقت نفسه، فإن النغمة الأضعف المحيطة بعوائد سندات الخزانة الأمريكية – والتي زادت من تقرير الوظائف الشهري المخيب للآمال في الولايات المتحدة – مما أدى إلى الحد من محاولات الحركة الإيجابية للدولار، مما قدم دفعة طفيفة للزوج.

ضغوط على الإسترليني بسبب مجموعة من العوامل


وفقًا للبيان الرسمي، أضاف الاقتصاد الأمريكي 145 ألف وظيفة في ديسمبر/كانون الأول مقارنةً بـ 164 ألف وظيفة متوقعة وأسوأ من القراءة المنقحة هبوطيًا في الشهر السابق التي بلغت 256 ألف (تم إعلان 266 ألف سابقًا). بالإضافة لذلك، فإن متوسط ​​الأرباح بالساعة كان أقل من توقعات السوق ليأتي عند نسبة متواضعة بلغت 0.1٪ خلال الشهر المذكور. انخفض معدل نمو الأجور السنوي إلى 2.9٪ من 3.1٪ سابقاً، مما أضاف إلى خيبة الأمل، مما أدى في نهاية المطاف إلى ممارسة بعض الضغط الهبوطي على الدولار.

ومع ذلك، فإن المخاوف بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit في نهاية هذا العام منعت ثيران الإسترليني من وضع أي رهانات قوية. هذا بالإضافة إلى تعليقات محافظ بنك إنجلترا BoE مارك كارني الحذرة التي صدرت يوم الخميس، مما ساهم بشكل أكبر في الحد من ارتفاع الزوج، مما أدى إلى بعض عمليات البيع عند مستويات أعلى. أخيرًا، أغلق الزوج اليوم في المنطقة الحمراء وافتتح على فجوة هبوطية متواضعة في اليوم الأول من أسبوع تداول جديد، حيث ينخفض للجلسة الخامسة على التوالي. خلال عطلة نهاية الأسبوع، ردد جيرتان فليج عضو مجلس إدارة بنك إنجلترا BoE رسائل كارني الحذرة في الأسبوع الماضي، مما مارس بعض الضغط الهبوطي الإضافي على الإسترليني.

على الرغم من الانخفاض، فقد تمكن الزوج من الحفاظ على تداوله فوق الحاجز النفسي الرئيسي لمنطقة 1.30، حيث يتطلع المشاركون في السوق الآن إلى صدور عدد كبير من إصدارات الاقتصاد الكلي في المملكة المتحدة من أجل الحصول على زخم جديد. تسلط الأجندة الاقتصادية في المملكة المتحدة الضوء على صدور أرقام الإنتاج الصناعي والتصنيعي لشهر نوفمبر/تشرين الثاني. هذا بالإضافة إلى بيانات الميزان التجاري للمملكة المتحدة لنفس الشهر، وقد يساهم تقدير الناتج المحلي الإجمالي GDP الشهري في زيادة إنتاج بعض فرص التداول المفيدة وسط غياب الإصدارات الاقتصادية المؤثرة المحركة للسوق.

النظرة الفنية على المدى القصير


من الناحية الفنية، يبدو أنه لم يتغير الكثير بالنسبة للزوج ولا يزال التحيز على المدى القريب لصالح الدببة. هذا بالإضافة إلى حقيقة أن الزوج قد وجد الآن قبولًا فيما دون مستويات تصحيح فيبوناتشي 23.6٪ من الانخفاض الأخير 1.3515-1.2905، مما يضيف مصداقية إلى التوقعات السلبية. الضعف المستدام فيما دون منطقة 1.30 سوف يعيد التأكيد على التحيز الهبوطي ويؤدي إلى تسارع الانخفاض بشكل أكبر نحو اختبار دعمه الرئيسي التالي بالقرب من المنطقة الأفقية 1.2925، قبيل حاجز منطقة 1.2900.

على الجانب الآخر، يبدو الآن أن حاجز منطقة 1.3100 قد ظهر كمقاومة حالية. أي ارتداد لاحق قد يواجه الآن بعض العروض الجديدة ليستمر الحد من الارتفاع بالقرب من مقاومة منطقة الالتقاء 1.3130-35 - التي تتضمن المتوسط المتحرك البسيط 200 ساعة ومستويات تصحيح فيبوناتشي 38.2٪. وبالتالي فإن الاختراق المستدام للحاجز المذكور قد يزيل التحيز الهبوطي ويؤدي إلى ارتفاع الزوج فوق منطقة المقاومة 1.3160، ليتجه ​​نحو استعادة حاجز منطقة 1.3200 (مستويات تصحيح فيبوناتشي 50٪). بعض عمليات الشراء المتتابعة لديها القدرة على تمديد الزخم مرة أخرى نحو منتصف مناطق 1.3200، في الطريق إلى مقاومة القمة الأخيرة بالقرب من منطقة 1.3285، والتي تتزامن مع مستويات تصحيح 61.8٪ فيبوناتشي.


 

No comments:

Post a comment