ترامب يتحدث عن انجازاته الاقتصادية في ظل انطلاق محاكمته


وصل الرئيس الاميركي دونالد ترامب على دافوس، معقل المنتدى الاقتصادي العالمي في حلته الخمسين، وما إن بدأ بالحديث حتى بدأ بسرد قائمة من الارقام الاقتصادية الايجابية على جميع المستويات، ليظهر للعالم مدى تقدم الاقتصاد الاميركي والذي يعتقد بأنه وصل الى مرحلة من الازدهار لم يصلها في التاريخ.
يأتي حديث الرئيس الاميركي في دافوس مع انتظار انطلاق محاكمة عزله في الكونجرس الاميركي اليوم, حيث تنتظر الاسواق بداية هذه المحاكمة التي قد تستمر لشهور حتى يتم التوصل الى قرار اخير.

هل ستؤثر المحاكمة على الأسواق؟

خلال الساعات الحالية وفي تعاملات ما قبل افتتاح السواق الاميركي، تشير المؤشرات الى افتتاحية سلبية، حيث قد يبدأ مؤشر داوجونز تداولات اليوم على تراجع بأكثر من 70 نقطة الى الان وحوالي نقطتين لمؤشر S&P500. لكن هذا قد لا يكون له علاقة بمحاكمة الرئيس الاميركي, بقدر ما له علاقة في التطورات الصحية التي تشهدها آسيا والصين خصوصاً بعد الاعلان عن فيروس فتاك قد تم اكتشافه قبل ايام, ادى الى تراجع جميع الاسواق الاسيوية خلال جلسة اليوم على الاقل.
وفي نفس الوقت, الجميع في الاسواق يعلم ان عزل الرئيس دونالد ترامب قد يكون مستحيلاً في ظل سيطرة الجمهوريين على مجلس الشيوخ الاميركي, إلا ان فشل العزل, لا يعني بالضرورة عدم ادانة الرئيس, حيث ان إدانته لا تعني انه سيخرج من البيت الابيض. ولذلك قد لا يكون هناك تأثير على الأسواق خلال تداولات الاسبوع الحالي على الأقل.

نتائج الشركات الأميركية

قد يكون التأثير الاكبر على الاسواق خلال الساعات والايام المقبلة من خلال الاعلان عن نتائج الشركات الاميركية، حيث ننتظر اليوم وهذا الاسبوع العديد من نتائج الشركات القيادية في الاسواق.
خلال تداولات اليوم سيتم الاعلان عن نتائج الشركات التالية بعد الاغلاق.
table 1.png
الدولار يتعرض لمزيد من الضغوط
USD index.png
تراجع الدولار الأميركي لليوم الثاني على التوالي، وذلك في غياب الارقام الاقتصادية المهمة منذ بداية الاسبوع، فضلاً عن فشل المؤشر في اختراق مستويات المقاومة المتمركزة عند 97.70, والتي فشل المؤشر في اختراقها أكثر من مرة منذ ديسمبر من العام الماضي.
في الوقت الحالي, وبعد الارتفاعات التي سجلها منذ بداية العام, من الممكن ان نشهد المزيد من الضغوط خلال الايام المقبلة, خصوصاً في ظل انخفاض حتى التوترات الجيوسياسية وخصوصاً ما بين الولايات المتحدة الاميركية وايران, في ظل عدم وجود اي تطورات تشكل خطراً على المصالح الاميركية في المنطقة العربية.
مستويات الدعم والمقاومة للدولار
table 2.png 

ليست هناك تعليقات