الأخبار و الأحداث التي تنتظرنا اليوم في الاسواق المالية و البورصات الثلاثاء 22 سبتمبر 2020

الأخبار و الأحداث التي تنتظرنا اليوم في الاسواق المالية و البورصات الثلاثاء 22 سبتمبر 2020

يستضيف الكونغرس كل من رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول ووزير الخزينة ستيفن منوشين لاطلاع نواب الشعب الأمريكي على حالة الاقتصاد. الأسهم العالمية تتعافى بشكل ضعيف بعد خسائر يوم الاثنين القاسية، والأسواق الأمريكية تتهيأ لافتتاح جلسة تداول اليوم بشكل متباين. الإسترليني يتراجع من جديد مع تخلي حكومة المملكة المتحدة عن خططها لإعادة المواطنين إلى أماكن العمل، والنفط يرتفع ويترقب تقرير معهد البترول. اليك ما تحتاج إلى معرفته حول الأسواق المالية لليوم الثلاثاء 22 سبتمبر: 

1. باول ومينوشن يشهدان أمام الكونغرس 

تبدأ عند الساعة 8:30 صباحاً بالتوقيت الأمريكي الشرقي، شهادة كل من رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول ووزير الخزينة ستيفن منوشين أمام الكونجرس. وستستمر الشهادة لمدة يومين، وتتمحور حول حالة الاقتصاد في ظل الظروف الراهنة. وفي أمر نادر الحدوث، قد تكون كلمات منوشين هي التي ستحظى بأكبر قدر من الاهتمام، لأن موقف باول معروف بالفعل وكان قد كرره قبل أسبوع واحد فقط. 

وعلى عكس رأي باول، فلقد كانت المرة الأخيرة التي استمعنا فيها إلى رأي منوشين في وقت كان فيه الإيمان بأن حزمة تحفيز جديدة قد اقتربت. ولكن المحللين في وول ستريت شبه مجمعين على تفسير وفاة قاضية المحكمة العليا روث بادر جينسبيرغ يوم الجمعة على أنها انتكاسة خطيرة، لأن إجراءات شغل منصبها ستؤجج التوترات بين الحزبين الرئيسيين وستجعل الاتفاق على قضايا أخرى، مثل السياسة المالية، مستحيلاً. 

2. توقعات إيلون  

شارك رئيس شركة شركة تسلا (NASDAQ:TSLA) لصناعة السيارات الكهربائية (إيلون مسك) في التوقعات قبل حدث (يوم البطاريات) الذي طال انتظاره، والذي يتزامن أيضاُ مع اجتماع المساهمين السنوي للشركة. 

وحذر مسك عبر تويتر من أن الشركة لا تزال أمام “نقص كبير” في خلايا البطاريات يبدأ في عام 2022 “حتى مع قيام الموردين بالعمل بأقصى سرعة”. 

لكنه أضاف أن عملية توسيع نطاق التصنيع تتضمن بعض المعوقات، مما يعني أن ما ستعلن عنه الشركة في الحدث الكبير المنتظر، قد لا يدخل خطوط الإنتاج قبل عام 2022. 

وأضاف مسك في تغريداته: “إن الصعوبة الشديدة في توسيع نطاق إنتاج التكنولوجيا الجديدة هي نقطة غبر مفهومة بشكل جيد. إنها أصعب بنسبة 1,000٪ إلى 10,000٪ من مهمة صنع نماذج أولية قليلة العدد. الآلة التي تصنع الآلة أصعب بكثير من الآلة نفسها. 

3. الأسهم الأمريكية تتحضر للافتتاح على ارتفاع في الأغلب 

تتحضر الأسهم الأمريكية لافتتاح أعلى في الغالب، مع تفوق أسهم التكنولوجيا من جديد، بناءاً على التوقعات بأن تقدم فكرة تحقيق النمو على المدى الطويل، أفضل دفاع ضد أي سوق هابطة جديدة. 

فعند كتابة هذا التقرير، ارتفعت العقود الآجلة لمؤشر نازداك 100 بنسبة 0.7٪، والعقود الآجلة لمؤشر إس إن بي 500 بنسبة 0.2٪، بينما انخفضت العقود الآجلة لمؤشر داو جونز بنسبة 0.1٪، أو 16 نقطة. 

وشهدت الأسهم العالمية انتعاشاً متواضعاً بعد أسوأ خسارة يومية لها في ثلاثة أشهر. فلقد تراجعت الأسواق الآسيوية، التي نجت من “مذبحة” يوم الاثنين، لكن الأسواق الأوروبية التي أغلقت قبل ارتداد الأسواق الأمريكية في نهاية اليوم، عوضت حوالي ثلث خسائرها. 

وعاد الرعب إلى الأسواق بسبب تفشي موجة ثانية من فايروس كورونا في أوروبا، وتحديداً في دول مثل اليونان والدنمارك، والتي لجأت بالفعل إلى فرض الإجراءات الصحية والقيود على الاعمال والتنقل الأسبوع الماضي. أما في بريطانيا، فمن المقرر أن يعلن رئيس الوزراء بوريس جونسون في وقت لاحق اليوم، عن قيود جديدة على الحانات والمطاعم، بعد أن نصحت حكومة المملكة المتحدة الناس بالعمل من المنزل، وبذلك، فهي تتخلى بشكل فعلي عن جهودها لإعادة الناس إلى أماكن عملهم، وتحكم على قطاع الخدمات في العديد من المدن الكبرى والأقاليم بأسابيع أخرى من الركود. وتأتي هذه الإجراءات البريطانية وسط مخاوف من أن يتبع ذلك المزيد من عمليات الإغلاق في البلاد قريباً. 

وبالإضافة إلى تسلا (NASDAQ:TSLA) وحدثها المرتقب، من المحتمل أن يوجه المستثمرين اهتمامهم إلى نايكي (NYSE:NKE)، التي ستعلن تقاريرها الربع سنوية بعد جرس الإغلاق، مع تسليط الضوء على صفقة مايكروسوفت التي تبلغ قيمتها 7.5 بليون دولار لشراء (زينماكس ميديا)، الشركة الأم لشركة الألعاب والبرمجيات (بيثسدا سوفتوركس). 

4. صفقة (تيك توك) تصطدم بالعوائق  

تبدو جهود كل من أوراكل (NYSE:ORCL) و وولمارت (NYSE:WMT) للحصول على حصة في أعمال (تيك توك) في الولايات المتحدة في خطر، بعد التعليقات السلبية من كل من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وصحيفة (جلوبال تايمز) الصينية. 

وقال الرئيس الأمريكي يوم أمس الإثنين: “إذا وجدنا أنه ليس لديهم سيطرة كاملة، فلن نوافق على الصفقة.” 

ويتعارض هذا مع تعليقات شركة (بايتدانس) الصينية، مالكة تطبيق (تيك توك)، والتي أكدت أنها لن تحتفظ فقط بحصة 80٪ في الشركة الفرعية التي مقرها الولايات المتحدة (تيك توك غلوبال)، بل أيضاً ليس لديها خطط لنقل ملكية الخوارزميات التي تشغله الخدمة إلى أي شركة أمريكية. 

5. النفط يتعافى ويترقب تقرير معهد البترول 

ارتفعت أسعار النفط الخام في جلسة اليوم الثلاثاء، بعد أن تراجعت قوة العاصفة الاستوائية (بيتا) في منطقة خليج المكسيك الغنية بالنفط. ورغم ذلك، يبقى النفط تحت الضغط بعد الانخفاض الكبير الذي شهده أمس، وسط مخاوف من أن الموجة الثانية من إصابات كورونا في أوروبا، ستؤثر على مستوى الطلب على النفط عالمياً، وهو ما تسبب في سقوط أسعار النفط الأمريكي تحت مستوى الـ 40 دولار للبرميل في وقت سابق. 

وعند الساعة 6:30 صباحاً بالتوقيت الأمريكي الشرقي، ارتفعت عقود الخام الأمريكي الآجلة بنسبة 1.2٪ لتتداول عند 40.00 دولار للبرميل، أما العقود الآجلة لنفط برنت، والتي تعتبر المعيار العالمي في أسعار النفط، فلقد ارتفعت بنسبة 1.3٪ لتتداول عند 41.98 دولار للبرميل. 

وكانت أسعار النفط قد تعافت الليلة الفائتة من خسائر يوم الإثنين القاسية، وذلك وسط حالة ترقب لتطورات العاصفة الاستوائية (بيتا) المتوجهة إلى منطقة خليج المكسيك الغنية بالنفط، ومخاوف من أن يمتد الإغلاق الذي بدأ الأسبوع الماضي مع إعصار سالي. وكانت المنشآت النفطية في المنطقة قد تمكنت من الحفاظ على الإنتاج في مواجهة الظروف الجوية الصعبة. 

ومن المحتمل كذلك عودة الإمدادات الليبية إلى الأسواق العالمية، نتيجة لاتفاق سلام مؤقت بين مختلف فصائل الحرب الأهلية في البلاد. ويمكن أن يعيد هذا الاتفاق ما يصل إلى مليون برميل يومياً من النفط إلى الأسواق العالمية، لكن لم يتم حتى الأن التصديق على هذا الاتفاق، من قبل الحكومة المعترف بها من قبل الأمم المتحدة، أو من قبل زعيم الميليشيات خليفة حفتر. إلا أنه ورغم هذا الاتفاق، لا يزال هنالك الكثير من الصعوبات الفنية التي تقف في طريق عودة النفط الليبي إلى الأسواق. 

ويترقب المستثمرون اليوم الأرقام التي يتضمنها التقرير الأسبوعي لمعهد البترول الأمريكي، والمقرر صدوره كالمعتاد عند الساعة 4:30 من مساء اليوم بالتوقيت الأمريكي الشرقي. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *